• كيف نتخطى منطقة الأمان؟

    كيف نتخطى منطقة الأمان؟

    أصبحت لدينا كلنا الحياة التي نعتاد فيها طريقًا واحدًا نقطعه يوميًا إلى العمل، وغالبا ما نطلب في المطعم نفس الطبق، في الغالب يبدو لنا أكثر راحة ألا نغامر بتجربة شيء جديد، الأكثر أن بعضنا، ولنفس السبب، يستمر في العمل لسنوات متعايشًا مع سلبياته؛ حتى لا يضطر لتغيير السلبيات التي يواجهها إذا انتقل لعملٍ جديد، وهكذا